الاثنين، 15 أغسطس، 2011

من أجلك غاليتى

لهذه القصيدة محبة خاصة لقلبى ففوق أنها مهداه لصديقة تكاد تكون الوحيدة فهى من أجمل ما كتبت وما أستمتعت بكتابته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى دوحةِ الشعر ِ أجرى طيفَ أغنية ٍ
والشعرُ حينَ أراهُ بعضَ دنياكِ

يا أجملَ الخلق ِ قولى كيفَ أكتبـُها
قصيدةَ الشعر ِ تبكى حينَ تلقاكِ

جعلتِ بوحَ قصيدى بعضَ ملحمةٍ
مـِنَ الغرام ِكأنَّ الشعر َ يهواك ِ

أجرى وأبحثُ عنْ بعض ِ الذى أهدى
علىِّ أوّفى قليلًا منْ هداياكِ

الوردُ يخجلُ مـِنْ تلكَ التى أهوى
والعطرُ يبكى حزينـًا حينَ رؤياكِ

قصيدةُ الشعر ِ تسألُ حينَ أكتـبـُها
كيفَ الآلهُ جميعَ الحسن ِ أعطـَاك
ِ
يا ربة َ الحسن ِ هذا الحسنُ أغنية ٌ
قدْ كنتُ أعزفـُها صبحـًا بشباكى

كم ْجئتِ ليلى وكانَ النجمُ يرقبـُنى
فتمسـُكَ النجمَ كفى حينَ ألقاكِ

ويعزفُ الشعرُ شوقَ القلبِ أغنية ً
بعضَ الذى ألقى مـِنْ وحى مرآكِ

دنيا مـِنَ السحر ِ حينَ أتيت ِ فى ألق ٍ
والسحرُ بعضُ الذى توحيهِ عيناكِ

أبعد َهذا أعيشُ العمرَ مغتربـًا
قولى اذا أينَ يأتى يوم ُ أنساكِ

هناك تعليقان (2):

شمس النهار يقول...

جمييييييييلة
:))

خالد ناجى يقول...

جميله جداا