الأحد، 5 فبراير، 2012

بعض ما بقى على الرمال

هناك على حافة الحلم يتأرجح الواقع.
كتبت مسبقا مستهجنا سلوكا لأشخاص وكان ما كان من أنه مدبر وليس طبيعى ولكن أليس التدبير عيب
كيف يرتضى من شرب من نهر النيل أن يخونه ؟ !!!
الثورة لها عندى الكثير مما أكتمل ومما لم يكتمل عرفت الآن لماذا حينما قال الشعرواى ( الثائر الحق هو من يثور ليهدم الفساد ثم ينهض ليبنى الأمجاد ) لم نطبق مقولته فنحن بعد مازلنا فى طرف المعادلة الأول ومازلنا بعد لم نهدم الفساد لذلك لم تكتمل قصائدى للثورة ।!!!
يضايقنى جدا الهجوم على نوارة نجم من قبل ثلة من الآخرين والهجوم هنا ليس أختلافا فى الرأى ولكنه سباب جنسى فاحش ومعايرة بوالدها الحشاش ثق تماما أن من يكتبون هذا أيضا حشاشون ।!!!
أيضا حينما نشرت علياء المهدى صورتها العارية نالت ما نالت من سباب جنسى فاحش وبذئ من قبل ثلة يدعون أنهم ينتصرون للفضائل والقيم وهم بعد أن يفرغوا من كتابة سبابهم يتركون صورتها ليستمنون عليها ।!!!
يمتلئ الفيس بوك بالعاهرات اللاوتى يوفرون خدمة العهر الإليكترونى وايضا بالمخنثين كذلك وأكثر وصف أعجبنى لصفحاتهم (منتشرة ) ।!!!
يرفض المجادلون ضد الثورة ما يقدم لهم من أدلة صارخة على أحقية الثورة فى أن تكون ( قالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون ) ينقصهم الإيمان لذا فلا تجادلوهم كثيرا وأكملوا ثورتكم ।!!!
هذه الفترة تمزقت بين ما هو واقع وما هو حلم لذلك فلا يؤاخذنى احد إن اخطأت معه فأنا لا أجدنى كثيرا ।
لماذا نهاجم الليبرالين واليسارين والماسونين والزرداشين والملحدين بدعوى الكفر । أليس الله هو من يفعل ذلك؟!!! وكل ما علينا فعله هو أن نتعارف ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ) ।
التجارة أنواع حرم الدين الربا فيها وشدد عليه وأغلظ عقوبته ( الذين يأكلون الربا لا يقومون الإ كما يقوم الذى يتخبطه الشيطان من المس )
كنت أتمنى أن ينزل الله آية فى من يتاجرون بالدين ।
شئ واحد أخير ليس فى قلبى الإ الحب لا أعرف غيره ولكننى قد لا أجيد ترجمته لذا فلكم جميعا ( أحبكم )

ليست هناك تعليقات: